موقع بوابة بلاد الشام ،belad-alsham
عزيزي آلزآئر
دعوة للانضمام قروب أهل الشام



 
الرئيسيةمجلة الشام آخبااليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولrss
قيّم موقع الشام من هنا

مساحة اعلانية br /> مساحة اعلانية
مساحة اعلانية
مساحة اعلانية

شاطر | 
 

 حكم الاستغفار للمشركين ونعتِهم بالشهادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشام شامك لو الزمن ضامك
Admin
Admin


رقم العضوية : 1
انثى
عدد المشاركات : 1507
نقاط : 4004
التقيم : 13
تاريخ الميلاد : 20/07/1990
تاريخ التسجيل : 26/05/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: حكم الاستغفار للمشركين ونعتِهم بالشهادة   السبت مارس 31, 2012 6:47 am

<table border="0" cellpadding="5" cellspacing="0" width="98%"><tr><td height="10">
حكم الاستغفار
للمشركين ونعتِهم بالشهادة
</td></tr><tr><td height="10">


</td></tr><tr><td height="10"> د. مهران ماهر
عثمان

</td></tr><tr><td dir="rtl" height="10">



الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير المرسلين ، نبينا محمد وعلى
آله وصحبه أجمعين ، أما بعد ؛
فالاستغفار للمشرك حرام بدلالة الكتاب والسنة والإجماع .

أدلة القرآن :
أما أدلة القرآن الكريم فهي :
قوله تعالى :} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ
لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ 113 وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ
إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا
تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ
لأوَّاهٌ حَلِيمٌ { [1].
قال ابن حجر رحمه الله :" قوله } ما كان للنبي ...{ : خبر بمعنى النهي" . [2]
وسبب نزولها ما جاء عن سعيد بن المسيب عَنْ أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا حَضَرَتْ
أَبَا طَالِبٍ الْوَفَاةُ جَاءَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ،
فَوَجَدَ عِنْدَهُ أَبَا جَهْلٍ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ
الْمُغِيرَةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :((يَا عَمِّ قُلْ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ كَلِمَةً أَشْهَدُ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللَّهِ )).
فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ : يَا أَبَا
طَالِبٍ أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ؟ فَلَمْ يَزَلْ رَسُولُ
اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَعْرِضُهَا عَلَيْهِ وَيُعِيدُ لَهُ تِلْكَ
الْمَقَالَةَ حَتَّى قَالَ أَبُو طَالِبٍ آخِرَ مَا كَلَّمَهُمْ : هُوَ عَلَى
مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، وَأَبَى أَنْ يَقُولَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ
. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( أَمَا وَاللَّهِ
لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْكَ)). فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ
وَجَلَّ :} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا
لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ{ [3].
وورد في سبب نزولها كذلك [4] عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قَالَ سَمِعْتُ
رَجُلًا يَسْتَغْفِرُ لِأَبَوَيْهِ وَهُمَا مُشْرِكَانِ ، فَقُلْتُ لَهُ :
أَتَسْتَغْفِرُ لِأَبَوَيْكَ وَهُمَا مُشْرِكَانِ ؟! فَقَالَ : أَوَلَيْسَ
اسْتَغْفَرَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَهُوَ مُشْرِكٌ ؟ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ
لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَنَزَلَتْ:} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ
وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ { [5] .
ومن الأدلة القرآنية قوله تعالى :} اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ
لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ
لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ
يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ { [6] .
فهي ظاهرة الدلالة على عدم جواز الاستغفار للكفار .

قال الإمام الطبري[7] :" ويروى عن رسول اللهصلى الله عليه وسلم أنه حين نزلت
هذه الآية قال : لأزيدن في الاستغفار لهم على سبعين مرة ؛ رجاءً منه أن يغفر
الله لهم ، فنزلت } سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ
تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي
الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ{ [8] ".
ومن الآيات قوله تعالى :} وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا
وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ
وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ{ [9].
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن عبد الله بن أبي لما توفي جاء ابنه إلى النبي صلى
الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أعطني قميصك أكفنه فيه ، وصلِّ عليه ،
واستغفر له . فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم قميصه ، فقال : ((آذني أصلي
عليه )) ، فآذنه ، فلما أراد أن يصلي عليه جذبه عمر رضي الله عنه فقال : أليس
الله نهاك أن تصلي على المنافقين ؟ فقال :((أنا بين خيرتين . قال :}استغفر لهم
أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم{))، فصلى عليه
فنزلت :}ولا تصل على أحد منهم مات أبداً{ . [10]

أدلة السنة النبوية :
سبقت الإشارة إلى بعضها في أسباب النزول .
ومن أدلتها ما جاء عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ
لِأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا
فَأَذِنَ لِي)) [11] .
قال النووي رحمه الله :" وفيه النهي عن الاستغفار للكفار . قال القاضي عياض
[12]رحمه الله : سبب زيارته صلى الله عليه وسلم قبرها أنه قصد قوة الموعظة
والذكرى بمشاهدة قبرها ، ويؤيده قوله صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث
:((فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت)) " [13] .

وقد دلت الآثار على ذلك :
أورد الإمام الطبري بإسناده عن عصمة بن راشد عن أبيه قال سمعت أبا هريرة يقول :
رحم الله رجلاً استغفر لأبي هريرة ولأمه . قلت : ولأبيه . قال : لا إنَّ أبي
مات وهو مشرك [14].

أقوال علماء المذاهب الأربعة :
نص علماء المذاهب بما قضت به هذه النصوص ، وإليك أقوالهم :
قال القرطبي المالكي رحمه الله : "فطلب الغفران للمشرك مما لا يجوز" [15] .
وقال ابن قدامة الحنبلي رحمه الله :" وأما أهل الحرب فلا يُصلى عليهم ؛ لأنهم
كفار ، ولا يَقبل فيهم شفاعة ، ولا يُستجاب فيهم دعاء ، وقد نهينا عن الاستغفار
لهم ، وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم :} ولا تصل على أحد منهم مات
أبداً ولا تقم على قبره{ ، وقال :} إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم{
". [16]
وقال السرخسي الحنفي :" وإذا وُجد ميتٌ لا يُدرى أمسلم هو أم كافر ؛ فإن كان في
قرية من قرى أهل الإسلام فالظاهر أنه مسلم فيغسل ويصلى عليه ، وإن كان في قرية
من قرى أهل الشرك فالظاهر أنه منهم فلا يُصلى عليه إلا أن يكون عليه سيما
المسلمين " [17].
وقال النووي الشافعي :" ولا تجوز الصلاة على كافر حربياً كان أو ذمياً " [18]

شبهتان والرد عليهما :
للذين يحاولون التشويش على المسلمين شبهتان :
الأولى :
قالوا : ثبت أن النبي صلى الله عليه
وسلم استغفر للمشركين في غزوة أحد لما قال :((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا
يعلمون)) [19].
والجواب : هذا الحديث يفيد جواز الدعاء للمشرك حال حياته ، وقد قال النبي صلى
الله عليه وسلم :(( الله اهد دوساً وات بهم)) [20] . وكانوا وقتها على الإشراك
.
وموضوع بحثنا : الكافر الذي يموت على كفره ، هذا لم يقل عالم ألبتة بجواز
الاستغفار له ، أو الترحم عليه.

الشبهة الثانية :
قالوا : قد علمنا أن الاستغفار للمشركين لا يجوز . ولكن أهل الكتاب ليسوا
بمشركين ، وقد قال تعال :} لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ
الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ{
[21]. فعطف الله المشركين على أهل الكتاب ، والعطف يدل على التغاير .
والجواب :
أولاً : لا نسلم بأن العطف دليل التغاير بإطلاق ، فقد يفيده وقد لا يفيده . ألم
يقل الله تعالى :} تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ
كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ{ [22] . وجبريل عليه السلام من
جملتهم .
ثانياً : النصارى مشركون بنص القرآن والسنة .

قال تعالى :} اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ
اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ
إِلَـهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ{
[23] .
فقد ورد عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه
وسلم وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فَقَالَ يَا عَدِيُّ اطْرَحْ عَنْكَ
هَذَا الْوَثَنَ . وَسَمِعْتُهُ يَقْرَأُ فِي سُورَةِ بَرَاءَةٌ }اتَّخَذُوا
أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ { ، قَالَ
:((أَمَا إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَهُمْ ، وَلَكِنَّهُمْ كَانُوا
إِذَا أَحَلُّوا لَهُمْ شَيْئًا اسْتَحَلُّوهُ ، وَإِذَا حَرَّمُوا عَلَيْهِمْ
شَيْئًا حَرَّمُوهُ)) [24].
وفي قوله تعالى :} لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ
الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ
اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ
حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ
مِنْ أَنصَارٍ{[25].
ونعتهم بالشرك نبينا صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي سئل فيه عن سبب صيامه
يومي السبت والأحد ، فقال :((إنهما يوما عيد للمشركين وأنا أريد أن أخالفهم))
[26].
وأما نعت المشرك بالشهادة فمن عجائب الدنيا وغرائب الدهر !!
ذلك لأن المسلم الذي يموت في ساحات الوغى ليس لنا أن نشهد له بها ، قال الإمام
البخاري في صحيحه :" باب لا يقول فلان شهيد"[27] .
وأورد حديثين يدلان على ذلك :
الأول : قوله صلى الله عليه وسلم :(( والله أعلم بمن يجاهد في سبيله)).
والثاني : حديث سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى
الله عليه وسلم الْتَقَى هُوَ وَالْمُشْرِكُونَ فَاقْتَتَلُوا ، فَلَمَّا
مَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى عَسْكَرِهِ وَمَالَ
الْآخَرُونَ إِلَى عَسْكَرِهِمْ وَفِي أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه
وسلم رَجُلٌ لَا يَدَعُ لَهُمْ شَاذَّةً إِلَّا اتَّبَعَهَا يَضْرِبُهَا
بِسَيْفِهِ . َقَالُوا مَا أَجْزَأَ مِنَّا الْيَوْمَ أَحَدٌ كَمَا أَجْزَأَ
فُلَانٌ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( أَمَا إِنَّهُ مِنْ
أَهْلِ النَّارِ)) . فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : أَنَا صَاحِبُهُ أَبَدًا
، قَالَ فَخَرَجَ مَعَهُ كُلَّمَا وَقَفَ وَقَفَ مَعَهُ ، وَإِذَا أَسْرَعَ
أَسْرَعَ مَعَهُ ، قَالَ : فَجُرِحَ الرَّجُلُ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ
الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بِالْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ
ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَى سَيْفِهِ ، فَقَتَلَ نَفْسَهُ . فَخَرَجَ
الرَّجُلُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : أَشْهَدُ
أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ . قَالَ : ((وَمَا ذَاكَ)) ؟قََالَ الرَّجُلُ :
الَّذِي ذَكَرْتَ آنِفًا أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، فَأَعْظَمَ النَّاسُ
ذَلِكَ ، فَقُلْتُ : أَنَا لَكُمْ بِهِ ، فَخَرَجْتُ فِي طَلَبِهِ حَتَّى
جُرِحَ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ
بِالْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَيْهِ فَقَتَلَ
نَفْسَهُ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ :((
إِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ
وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ
النَّارِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ)) [28] .
وقال عمر رضي الله عنه : " لعلكم تقولون فِي مَغَازِيكُمْ : قُتِلَ فُلَانٌ
شَهِيدًا ، مَاتَ فُلَانٌ شَهِيدًا . وَلَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ قَدْ أَوْقَرَ
عَجُزَ دَابَّتِهِ أَوْ دَفَّ رَاحِلَتِهِ ذَهَبًا وَفِضَّةً يَبْتَغِي
التِّجَارَةَ . فَلَا تَقُولُوا ذَاكُمْ ، وَلَكِنْ قُولُوا كَمَا قَالَ
مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم :(( مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَهُوَ فِي
الْجَنَّةِ)) " [29].
فإذا بان لك أن المسلم لا يجوز نعته بالشهادة فما تقول فيمن نعت كافراً مشركاً
بها ؟!!
وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


------------------------------
[1] / سورة التوبة ، الآية : 14 .
[2] / فتح الباري : 8/508 .
[3] / أخرجه الشيخان .
[4] / قد يكون نزول الآيات القرآنية بلا سبب ، وهذا هو الأكثر ، وقد تنزل الآية
لسبب ، وقد يتتعدد الأسباب في الآية الواحدة . انظر ((مناهل العرفان ))
للزرقاني : 1/76 ، 1/83 .
[5] / أخرجه الترمذي ، وحسنه الألباني .
[6] / التوبة : 80 .
[7] / تفسير الطبري : 10/198-199 .
[8] / سورة المنافقون : 6 .
[9] / التوبة : 84 .
[10] / أخرجه الشيخان .
[11] / صحيح مسلم .
[12] / من أئمة المالكية .
[13] / شرح مسلم : 7/45 .
[14] / تفسير الطبري : 11/44
[15] / الجامع لأحكام القرآن : 8/273 .
[16] / المغني : 2/220.
[17] / المبسوط : 2/54 .
[18] / روضة الطالبين : 2/118 .
[19] / أخرجاه في الصحيحين .
[20] / متفق عليه .
[21] / سورة البينة ، الآية الأولى .
[22] / المعارج : 4.
[23] / التوبة : 31 .
[24] / أخرجه الترمذي وصححه الباني
[25] / المائدة : 72.
[26] / مسند أحمد ، وقوَّاه ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم ، والألباني
في صحيح ابن خزيمة .
[27] / باب رقم (76) من كتاب الجهاد والسير .
[28] / أخرجاه في الصحيحن .
[29] / أحمد وحسنه ابن حجر في الفتح .

</td></tr></table>



د. مهران ماهر
عثمان





الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على خير المرسلين ، نبينا محمد وعلى
آله وصحبه أجمعين ، أما بعد ؛
فالاستغفار للمشرك حرام بدلالة الكتاب والسنة والإجماع .

أدلة القرآن :
أما أدلة القرآن الكريم فهي :
قوله تعالى :} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَن يَسْتَغْفِرُواْ
لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُواْ أُوْلِي قُرْبَى مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ 113 وَمَا كَانَ اسْتِغْفَارُ
إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ إِلاَّ عَن مَّوْعِدَةٍ وَعَدَهَا إِيَّاهُ فَلَمَّا
تَبَيَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ
لأوَّاهٌ حَلِيمٌ { [1].
قال ابن حجر رحمه الله :" قوله } ما كان للنبي ...{ : خبر بمعنى النهي" . [2]
وسبب نزولها ما جاء عن سعيد بن المسيب عَنْ أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا حَضَرَتْ
أَبَا طَالِبٍ الْوَفَاةُ جَاءَهُ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ،
فَوَجَدَ عِنْدَهُ أَبَا جَهْلٍ وَعَبْدَ اللَّهِ بْنَ أَبِي أُمَيَّةَ بْنِ
الْمُغِيرَةِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :((يَا عَمِّ قُلْ
لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ كَلِمَةً أَشْهَدُ لَكَ بِهَا عِنْدَ اللَّهِ )).
فَقَالَ أَبُو جَهْلٍ وَعَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ : يَا أَبَا
طَالِبٍ أَتَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ؟ فَلَمْ يَزَلْ رَسُولُ
اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَعْرِضُهَا عَلَيْهِ وَيُعِيدُ لَهُ تِلْكَ
الْمَقَالَةَ حَتَّى قَالَ أَبُو طَالِبٍ آخِرَ مَا كَلَّمَهُمْ : هُوَ عَلَى
مِلَّةِ عَبْدِ الْمُطَّلِبِ ، وَأَبَى أَنْ يَقُولَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ
. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( أَمَا وَاللَّهِ
لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ مَا لَمْ أُنْهَ عَنْكَ)). فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ
وَجَلَّ :} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا
لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ
لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ{ [3].
وورد في سبب نزولها كذلك [4] عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قَالَ سَمِعْتُ
رَجُلًا يَسْتَغْفِرُ لِأَبَوَيْهِ وَهُمَا مُشْرِكَانِ ، فَقُلْتُ لَهُ :
أَتَسْتَغْفِرُ لِأَبَوَيْكَ وَهُمَا مُشْرِكَانِ ؟! فَقَالَ : أَوَلَيْسَ
اسْتَغْفَرَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ وَهُوَ مُشْرِكٌ ؟ فَذَكَرْتُ ذَلِكَ
لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَنَزَلَتْ:} مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ
وَالَّذِينَ آمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ { [5] .
ومن الأدلة القرآنية قوله تعالى :} اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ
لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ
لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ
يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ { [6] .
فهي ظاهرة الدلالة على عدم جواز الاستغفار للكفار .

قال الإمام الطبري[7] :" ويروى عن رسول اللهصلى الله عليه وسلم أنه حين نزلت
هذه الآية قال : لأزيدن في الاستغفار لهم على سبعين مرة ؛ رجاءً منه أن يغفر
الله لهم ، فنزلت } سَوَاء عَلَيْهِمْ أَسْتَغْفَرْتَ لَهُمْ أَمْ لَمْ
تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ لَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي
الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ{ [8] ".
ومن الآيات قوله تعالى :} وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَدًا
وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ
وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ{ [9].
عن ابن عمر رضي الله عنهما أن عبد الله بن أبي لما توفي جاء ابنه إلى النبي صلى
الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أعطني قميصك أكفنه فيه ، وصلِّ عليه ،
واستغفر له . فأعطاه النبي صلى الله عليه وسلم قميصه ، فقال : ((آذني أصلي
عليه )) ، فآذنه ، فلما أراد أن يصلي عليه جذبه عمر رضي الله عنه فقال : أليس
الله نهاك أن تصلي على المنافقين ؟ فقال :((أنا بين خيرتين . قال :}استغفر لهم
أو لا تستغفر لهم إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم{))، فصلى عليه
فنزلت :}ولا تصل على أحد منهم مات أبداً{ . [10]

أدلة السنة النبوية :
سبقت الإشارة إلى بعضها في أسباب النزول .
ومن أدلتها ما جاء عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قَالَ : قَالَ رَسُولُ
اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( اسْتَأْذَنْتُ رَبِّي أَنْ أَسْتَغْفِرَ
لِأُمِّي فَلَمْ يَأْذَنْ لِي وَاسْتَأْذَنْتُهُ أَنْ أَزُورَ قَبْرَهَا
فَأَذِنَ لِي)) [11] .
قال النووي رحمه الله :" وفيه النهي عن الاستغفار للكفار . قال القاضي عياض
[12]رحمه الله : سبب زيارته صلى الله عليه وسلم قبرها أنه قصد قوة الموعظة
والذكرى بمشاهدة قبرها ، ويؤيده قوله صلى الله عليه وسلم في آخر الحديث
:((فزوروا القبور فإنها تذكركم الموت)) " [13] .

وقد دلت الآثار على ذلك :
أورد الإمام الطبري بإسناده عن عصمة بن راشد عن أبيه قال سمعت أبا هريرة يقول :
رحم الله رجلاً استغفر لأبي هريرة ولأمه . قلت : ولأبيه . قال : لا إنَّ أبي
مات وهو مشرك [14].

أقوال علماء المذاهب الأربعة :
نص علماء المذاهب بما قضت به هذه النصوص ، وإليك أقوالهم :
قال القرطبي المالكي رحمه الله : "فطلب الغفران للمشرك مما لا يجوز" [15] .
وقال ابن قدامة الحنبلي رحمه الله :" وأما أهل الحرب فلا يُصلى عليهم ؛ لأنهم
كفار ، ولا يَقبل فيهم شفاعة ، ولا يُستجاب فيهم دعاء ، وقد نهينا عن الاستغفار
لهم ، وقال الله تعالى لنبيه صلى الله عليه وسلم :} ولا تصل على أحد منهم مات
أبداً ولا تقم على قبره{ ، وقال :} إن تستغفر لهم سبعين مرة فلن يغفر الله لهم{
". [16]
وقال السرخسي الحنفي :" وإذا وُجد ميتٌ لا يُدرى أمسلم هو أم كافر ؛ فإن كان في
قرية من قرى أهل الإسلام فالظاهر أنه مسلم فيغسل ويصلى عليه ، وإن كان في قرية
من قرى أهل الشرك فالظاهر أنه منهم فلا يُصلى عليه إلا أن يكون عليه سيما
المسلمين " [17].
وقال النووي الشافعي :" ولا تجوز الصلاة على كافر حربياً كان أو ذمياً " [18]

شبهتان والرد عليهما :
للذين يحاولون التشويش على المسلمين شبهتان :
الأولى :
قالوا : ثبت أن النبي صلى الله عليه
وسلم استغفر للمشركين في غزوة أحد لما قال :((اللهم اغفر لقومي فإنهم لا
يعلمون)) [19].
والجواب : هذا الحديث يفيد جواز الدعاء للمشرك حال حياته ، وقد قال النبي صلى
الله عليه وسلم :(( الله اهد دوساً وات بهم)) [20] . وكانوا وقتها على الإشراك
.
وموضوع بحثنا : الكافر الذي يموت على كفره ، هذا لم يقل عالم ألبتة بجواز
الاستغفار له ، أو الترحم عليه.

الشبهة الثانية :
قالوا : قد علمنا أن الاستغفار للمشركين لا يجوز . ولكن أهل الكتاب ليسوا
بمشركين ، وقد قال تعال :} لَمْ يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ
الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ{
[21]. فعطف الله المشركين على أهل الكتاب ، والعطف يدل على التغاير .
والجواب :
أولاً : لا نسلم بأن العطف دليل التغاير بإطلاق ، فقد يفيده وقد لا يفيده . ألم
يقل الله تعالى :} تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ
كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ{ [22] . وجبريل عليه السلام من
جملتهم .
ثانياً : النصارى مشركون بنص القرآن والسنة .

قال تعالى :} اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ
اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ
إِلَـهًا وَاحِدًا لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ{
[23] .
فقد ورد عَنْ عَدِيِّ بْنِ حَاتِمٍ قَالَ : أَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه
وسلم وَفِي عُنُقِي صَلِيبٌ مِنْ ذَهَبٍ ، فَقَالَ يَا عَدِيُّ اطْرَحْ عَنْكَ
هَذَا الْوَثَنَ . وَسَمِعْتُهُ يَقْرَأُ فِي سُورَةِ بَرَاءَةٌ }اتَّخَذُوا
أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِنْ دُونِ اللَّهِ { ، قَالَ
:((أَمَا إِنَّهُمْ لَمْ يَكُونُوا يَعْبُدُونَهُمْ ، وَلَكِنَّهُمْ كَانُوا
إِذَا أَحَلُّوا لَهُمْ شَيْئًا اسْتَحَلُّوهُ ، وَإِذَا حَرَّمُوا عَلَيْهِمْ
شَيْئًا حَرَّمُوهُ)) [24].
وفي قوله تعالى :} لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ هُوَ
الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ
اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ
حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ
مِنْ أَنصَارٍ{[25].
ونعتهم بالشرك نبينا صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي سئل فيه عن سبب صيامه
يومي السبت والأحد ، فقال :((إنهما يوما عيد للمشركين وأنا أريد أن أخالفهم))
[26].
وأما نعت المشرك بالشهادة فمن عجائب الدنيا وغرائب الدهر !!
ذلك لأن المسلم الذي يموت في ساحات الوغى ليس لنا أن نشهد له بها ، قال الإمام
البخاري في صحيحه :" باب لا يقول فلان شهيد"[27] .
وأورد حديثين يدلان على ذلك :
الأول : قوله صلى الله عليه وسلم :(( والله أعلم بمن يجاهد في سبيله)).
والثاني : حديث سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى
الله عليه وسلم الْتَقَى هُوَ وَالْمُشْرِكُونَ فَاقْتَتَلُوا ، فَلَمَّا
مَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى عَسْكَرِهِ وَمَالَ
الْآخَرُونَ إِلَى عَسْكَرِهِمْ وَفِي أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه
وسلم رَجُلٌ لَا يَدَعُ لَهُمْ شَاذَّةً إِلَّا اتَّبَعَهَا يَضْرِبُهَا
بِسَيْفِهِ . َقَالُوا مَا أَجْزَأَ مِنَّا الْيَوْمَ أَحَدٌ كَمَا أَجْزَأَ
فُلَانٌ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :(( أَمَا إِنَّهُ مِنْ
أَهْلِ النَّارِ)) . فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ : أَنَا صَاحِبُهُ أَبَدًا
، قَالَ فَخَرَجَ مَعَهُ كُلَّمَا وَقَفَ وَقَفَ مَعَهُ ، وَإِذَا أَسْرَعَ
أَسْرَعَ مَعَهُ ، قَالَ : فَجُرِحَ الرَّجُلُ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ
الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بِالْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ
ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَى سَيْفِهِ ، فَقَتَلَ نَفْسَهُ . فَخَرَجَ
الرَّجُلُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ : أَشْهَدُ
أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ . قَالَ : ((وَمَا ذَاكَ)) ؟قََالَ الرَّجُلُ :
الَّذِي ذَكَرْتَ آنِفًا أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ ، فَأَعْظَمَ النَّاسُ
ذَلِكَ ، فَقُلْتُ : أَنَا لَكُمْ بِهِ ، فَخَرَجْتُ فِي طَلَبِهِ حَتَّى
جُرِحَ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ ، فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ
بِالْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَيْهِ فَقَتَلَ
نَفْسَهُ . فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم عِنْدَ ذَلِكَ :((
إِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ
وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لِيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ
النَّارِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ)) [28] .
وقال عمر رضي الله عنه : " لعلكم تقولون فِي مَغَازِيكُمْ : قُتِلَ فُلَانٌ
شَهِيدًا ، مَاتَ فُلَانٌ شَهِيدًا . وَلَعَلَّهُ أَنْ يَكُونَ قَدْ أَوْقَرَ
عَجُزَ دَابَّتِهِ أَوْ دَفَّ رَاحِلَتِهِ ذَهَبًا وَفِضَّةً يَبْتَغِي
التِّجَارَةَ . فَلَا تَقُولُوا ذَاكُمْ ، وَلَكِنْ قُولُوا كَمَا قَالَ
مُحَمَّدٌ صلى الله عليه وسلم :(( مَنْ قُتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَهُوَ فِي
الْجَنَّةِ)) " [29].
فإذا بان لك أن المسلم لا يجوز نعته بالشهادة فما تقول فيمن نعت كافراً مشركاً
بها ؟!!
وصلِّ اللهم وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


------------------------------
[1] / سورة التوبة ، الآية : 14 .
[2] / فتح الباري : 8/508 .
[3] / أخرجه الشيخان .
[4] / قد يكون نزول الآيات القرآنية بلا سبب ، وهذا هو الأكثر ، وقد تنزل الآية
لسبب ، وقد يتتعدد الأسباب في الآية الواحدة . انظر ((مناهل العرفان ))
للزرقاني : 1/76 ، 1/83 .
[5] / أخرجه الترمذي ، وحسنه الألباني .
[6] / التوبة : 80 .
[7] / تفسير الطبري : 10/198-199 .
[8] / سورة المنافقون : 6 .
[9] / التوبة : 84 .
[10] / أخرجه الشيخان .
[11] / صحيح مسلم .
[12] / من أئمة المالكية .
[13] / شرح مسلم : 7/45 .
[14] / تفسير الطبري : 11/44
[15] / الجامع لأحكام القرآن : 8/273 .
[16] / المغني : 2/220.
[17] / المبسوط : 2/54 .
[18] / روضة الطالبين : 2/118 .
[19] / أخرجاه في الصحيحين .
[20] / متفق عليه .
[21] / سورة البينة ، الآية الأولى .
[22] / المعارج : 4.
[23] / التوبة : 31 .
[24] / أخرجه الترمذي وصححه الباني
[25] / المائدة : 72.
[26] / مسند أحمد ، وقوَّاه ابن تيمية في اقتضاء الصراط المستقيم ، والألباني
في صحيح ابن خزيمة .
[27] / باب رقم (76) من كتاب الجهاد والسير .
[28] / أخرجاه في الصحيحن .
[29] / أحمد وحسنه ابن حجر في الفتح .


بلاد الشام ،~ تُوِقَيّعَ الَعَضّوِ ~بلاد الشام ،

بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام



بلاد الشام ،
بلاد الشام ،
بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،بلاد الشام ،
بلاد الشام ،
بلاد الشام ،




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://rakan-jordan.hooxs.com
شيرين
اعضاء فعالين
اعضاء فعالين


رقم العضوية : 313
عدد المشاركات : 102
نقاط : 108
التقيم : 22
تاريخ الميلاد : 05/03/1976
تاريخ التسجيل : 12/08/2012
العمر : 40

مُساهمةموضوع: رد: حكم الاستغفار للمشركين ونعتِهم بالشهادة   الإثنين أغسطس 13, 2012 7:06 pm


جزاك الله خير الجزاء
وجعلة الله في ميزان حسناتك
ورزقك الفردوس الاعلي من الجنه



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حكم الاستغفار للمشركين ونعتِهم بالشهادة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع بوابة بلاد الشام ،belad-alsham :: المنتديات الاسلامية قسم عام ..بوابة بلاد الشام :: المنتدى الاسلامي العام .منتديات الشام بلادي-
انتقل الى:  
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
تبادل اعلاني

مساحة اعلانية
مواقع صديقة
Feedage.com RSS
Feedage Grade B rated
!-- Feedage.com RSS Feed Tracking
Preview on Feedage: %D9%85%D9%88%D9%82%D8%B9-%D8%A7%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D9%85- Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
Meta Tag Analyzer

Meta Tag Analyzer

عدد زوار بلاد الشام
Free counter and web stats
المواضيع الأخيرة
» تحميل برنامج البروكسي
الأحد أكتوبر 12, 2014 7:13 am من طرف heba fathy

» سوريا المحتلة العرب
الأحد أكتوبر 28, 2012 3:32 am من طرف يعقوب محمد

» الطفولة تتفض.. ( من اطفال العراق الى اطفال سوريا المحتلة ) .. جراحاتكم نعيشها
الأربعاء أكتوبر 10, 2012 4:23 am من طرف يعقوب محمد

» من الذي اساءة للنبي الكريم ياقتلة الشعب السوري ؟؟؟
الجمعة سبتمبر 21, 2012 4:36 am من طرف يعقوب محمد

» ModemMAX , برنامج ModemMax , تسريع الانترنت , برامج تسريع الاتصال , زيادة سرعة الاتصال , سرعة الاتصال , تحميل برنامج ModemMAX , برنامج ModemMAX الجديد , برنامج ModemMAX كامل مجانا , download ModemMAX
الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:31 pm من طرف rakan-jordan

» S.S.N-تصريحات هامة للعقيد عبدالجبار العكيدي 25-8.mp4
الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:27 pm من طرف rakan-jordan

» الرباعية تسعى لمنظور مشترك حول سوريا المحتلة
الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:26 pm من طرف rakan-jordan

» استشهاد 142 شخص مقتل 40 عنصر من “جيش الاسادي” في سوريا المحتلة
الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:25 pm من طرف rakan-jordan

» نورا الجيزاوي حرة: سمعت بدموع الفرح واليوم تذوقت لذتها on 2012/09/18 09:57 / لا يوجد اي تعليق منذ نعومة أظفاري و أنا بسمع “بدموع الفرح” بس لليوم لحتى تذوقت لذتهم ♥ الله لا يحرم حدا هالشعور يااااا
الثلاثاء سبتمبر 18, 2012 3:24 pm من طرف rakan-jordan

سحابة الكلمات الدلالية
كيفية الله رؤية أغاني صورة شرعية برنامج عبدالكريم تحميل شامل فؤاد اغنية موقع مسلسل خطبة كتاب المرأة شهيد الميدان الزواج الريف كامل شامية الثورة السورية الشام